موقف الاسلام من الشعر والشعراء

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

موقف الاسلام من الشعر والشعراء

مُساهمة من طرف rahbdoo في الجمعة أبريل 18, 2008 4:56 pm

افتراضي موقف الاسلام من الشعر والشعراء
بسم الله الرحمن الرحيم

لسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

كلمات ستحمل بين حروفها أرق التحيات وأصدقها

لكل أبناء الفصيح ولزهوره المتفتحة

كنت أود أن أضيف صنفا جديدا من الأزهار إلى بستاننا

الذي ملأ المكان عبقا وسحرا

وددت أن أقدم لكم هذه الزهرة

وسأقطف منها كل أسبوع ورقة إلى أن تنتهي زهرتي

لعلها تنال إعجابكم

كلماتي هي اختصار لموضوع أظنه يعنينا جميعا

وهو موقف الاسلام من الشعر والشعراء ..

كثير منا قد كون فكرة خاطئة عن موقف الإسلام

وكثير من إذا ذكر الشعر أمامه تضايق وأبدى اعتراضه

وأنا أود هنا تصحيح هذه الفكرة الخاطئة

لعلي أكون قد أضفت بكلماتي الزهرة التي

حلمت بإضافتها لأجمل بستان دخلته في حياتي

ولعل كلماتي تنال اعجابكم وتهدي الرحيق لكل من يحب العسل

..........................................

* أولا : موقف القرآن من الشعر والشعراء :

من المؤسف إن كثيرا من الآراء قد

تأسست على فهم غير صحيح لمغزى الآيات القرأنية

التي ورد فيها ذكر الشعر والشعراء .

وهو فهم كما سنرى يمسك بالمعنى الظاهر ،

ونظرة سريعة في هذه الآيات ،

وما حشده المفسرون حول مناسبات نزولها من أخبار

تدل على أن القرآن الكريم لم يقصد في هذه الآيات

أو غيرها الى التقليل من قيمة الفن الشعري

ولم يدع الى الإنصراف عن نظمه

فقد ارتبطت هذه الآيات كما ترتبط غيرها

من النصوص القرآنية بظروف خاصة

أكثرها تتصل بالدفاع عن الرسول (صلى الله عليه وسلم) ،

والقرآن والاسلام ..

ومن هذه الآيات في قوله تعالى :

(( وما علمناه الشعر وما ينبغي له ، ان هو الا ذكر وقرآن مبين ))

(( بل قالوا اضغاث احلام بل افتراه بل هو شاعر فليأتنا بأية كما ارسل الاولون))

((ويقولون أننا لتاركوا الهتنا لشاعر مجنون))

((ام يقولون شاعر نتربص به ريب المنون, قل تربصوا فإني معكم من المتربصين))

* ((والشعراء يتبعهم الغاوون ))

هناك تكملة للآيات أكملها في الموضوع الأساسي

وأول ما قد تم ملاحظته أن هذه الآيات جميعا

قد نزلت في مرحلة بعينها من مراحل الدعوة الاسلامية

هي تلك الفترة المبكرة التي انشغل فيها

الرسول (صلى الله عليه وسلم) والمسلمون بمجادلة

الكفار حول النبوة وحقيقة القرآن

أو هي بالتحديد آيات مكية تتصل بهذا الصراع

الجدلي بين الرسول ومعارضيه من كفار مكة

وهي تكاد تدور بما فيها الآية الاخيرة حول

قضية جوهرية واحدة هي :

* تأكيد النبوة وتصحيح النظرة الى القرآن

من حيث هو نص ديني قد أوحي به الى الرسول (عليه الصلاة والسلام) .

وقد حرصت هذه الآيات على

نفي صفة الشعر عن القرآن

وصفة الشاعر عن الرسول

ذلك أن المعارضين للرسول (صلى الله عليه وسلم)

قد عمدوا إلى إلصاق صفة الشاعرية به

بقصد التشكيك في نبوته(صلى الله عليه وسلم) والقرآن الكريم ..

وذلك لأسباب

ورقتي الأولى قد انتهت

وها أنا أمسك بالثانية لأقطفها ..لعلي قد وفقت بها ..

.........

"المراجع:

النقد العربي القديم , د.احمد دهمان

كتاب البيان والتبيين للجاحظ

العمدة لابن رشيق القيرواني

جامع البيان في تفسير القران للطبري

قضايا الشعر في النقد العربي , د.ابراهيم عبد الرحمن محمد

كتاب الزينة في الكلمات الاسلامية العربية لابي حاتم الرازي

rahbdoo
مشرف مميز
مشرف مميز

عدد المساهمات: 136
تاريخ التسجيل: 15/04/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى